الاثنين، 22 مارس، 2010

النكد

المصائب لا تأتي فرادي..
يمكن اختصار كل ما يحدث في أوقات الشده بهذه الجمله..(انا مالي قلبت لغه عربيه كده ليه؟؟..ربنا يستر) في البدايه..خبر صغير..لكنه قوي المفعول..يبدأ الغضب اولا بشراره صغيره..تأتي بعدها شعله اكبر من يظهر تأثيرها علي ارتفاع الحاجب الشمال اولا..ثم يليه الحاجب اليمين..ثم الحاجبان معا..حتي يكاد من يراهما يقسم انهما سيقفزان من وجهك..في مرحله الثوره والاحمرار في الوجه..تستمع لأغاني مثل(اسكت بقي-اصاله,عمرودياب-كلهم بيقولوا كده ف الاول..أكمل ,مشيت ف سكه) ..

يليها مرحله الهدوء الموقت..مجرد خداع وقتي تشعر فيه أنك تجاهلت كل ما يؤرقك ..سريعا ما تتحول راحتك لحزن بعد ان تفكر وتحلل بهدوء في لحظات..تبدأ في سماع(ضميرك صحي-أصاله..ساعدني-أصاله,نص حاله لأصاله...اي نكد لأصاله..واحتمال تجيب اصاله نفسها قدامك ف فيديو عشان تشوف مدي تأثرها ف الاغنيه ف تنكد عليك اكتر..وطبعا عمرو دياب وقاللي الودااااااااااع وانا اقوله ايه..وبعدين حبيبي يا عمري انا كلي جراح..و وفي الاخر..حكاياتي اللي انا عشتها ....واهو بكره نقول كانت ذكري وعشنالنا يومين..وبعدها مباشر فضل شاكر حظك يا قلبي.,.ولو ليك ف النكد اكتر ممكن تسمع انا وليلي لكاظم  ومدينه الحب لكاظم واي حاجه لكاظم(ممكن تعمل كاظم واصاله ميكس جامد..نكد أصلي )..

في تلك الحاله المغلقه..لا تري إلا ومضات متتاليه..قد تعتقد نفسك المشبعه بالحزن أنها بريق أمل..لكنك تتأكد سريعا أنها لسعات من الضوء التي تستفز فيك المتبقي من أعصابك..تري الكون كله حتي بظواهره غير المرئيه ..الجميع قد تفرغ تماما لمحاصرتك بكل أساليب الضجر ..تردد في صمت(اااااااه دانتوا جاينلي انا بقي..)..
مجازفه مجنونه تلك التي تدفعك لتحدي كل هؤلاء..تقاوم أحدهم..تصرخ في وجه الاخر..تكتم ما بداخلك مره..وتعلنه مره أخري بقوه..تصبح محارب علي جواد في صحراء ذات شمس عموديه..والجميع يشهر سيوفه ضدك ..تدافع وتقاتل دفاعا عن أعصابك حتي النهايه..يبدو أن قواك إنهارت سريعاً..تسقط أسيرا في قيود الحزن..حيث يراك الجميع مسجون في ذاتك..لا يعلمون أن المفتاح لديهم..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق